هل نهيت عن دفع الصائل على إدلب ؟

يسألني البعض: هل نهيت الشباب عن دفع الصائل على إدلب ؟

 

فقلت لهم:متى فعلت هذا!؟

 

فقالوا : البعض فهم ذلك من كلامك الذي تكلمت فيه عن القتال تحت غطاء مدفعية الجيش التركي!

لأن انتقادك لتكرار التجارب التي تضيّع ثمرات الجهاد ؛بالقتال مع الفصائل المسيرة والمدعومة أوذات الطابع المغبّش ؛ يعني أن القتال تحت غطاء المدفعية ومظلة هذه الفصائل أمر سلبي وليس إيجابي

!

قلت: لا شك أنه أمر سلبي ،ولكن كونه سلبيا لا يعني أن التزامن معه في دفع الصائل محرم أو ممنوع ،فضلا عن أن يكون كفرا!

كلامي كان نقدا لتكرار بعض الأخطاء التي مرت بها التجارب الجهادية في عصرنا ،ودعوة إلى تجاوزها

وقد بيّنت سابقا في مقالات قديمة أن تجاوز هذه الأخطاء ،يكون بتقوية الجماعات التي تسعى بوضوح إلى إقامة حكم الله وتجاهد لرفع كلمته وتحقيق توحيده ،ولا تُسيّر من قِبَل طاغوت؛ أو تتماهى مع توجيهاته وإملاءاته

ودعوت مرارا إلى تكثير سواد هذه الجماعات والعمل على تجميعها؛ لتتمكن من قطف ثمار تضحيات الشهداء الذين ما جاهدوا إلا لتحكيم الشريعة وإخراج العباد من عبادة الطواغيت إلى عبادة الله وحده

هذا هو الحل الصحيح الذي دعونا إليه الصادقين مرارا وتكرارا

وهو يمثل النصرة الحقيقية للتوحيد الذي هو الغاية من الجهاد،

والنصح الصادق للجهاد الذي هو وسيلة نصرة هذا التوحيد

 

اللهم أصلح أحوال المجاهدين واجمع كلمتهم على كلمة التوحيد

 

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on