السموات والأرض لا يصلحها إلا التوحيد

 ⁩

‏السموات والأرض على اتساعها:
‏(لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا)
‏فكيف بقلبك الصغير إن كان فيه عبودية وخشية ورجاء وتذلل وتعظيم لغير الله

فالسموات والأرض لا يُصلحهما إلا #التوحيد
وكذلك قلبك؛فاعمره إن شئت أن تصلحه واغمره بالتوحيد

كانَ بعضُ السَّلفِ يقولُ :
‏(وقفتُ على بابِ قلبي أربعينَ عامًا حتَّى لا يدخلهُ أحدٌ غيرُ اللَّه)اهـ
فلا تملَّ من حراسة التوحيد في قلبك ولسانك وجوارحك؛حتى تلقى الله؛ وحراستها من أن يدخلها شرك بشيء مع الله؛فإن الله أغنى الشركاء عن الشرك؛من عمل عملا أشرك معه فيه غيره؛تركه سبحانه وشركه.

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on