العلاج الذي يحفظ ثمرات الجهاد وتضحيات الشهداء

بعض من لا يقرأ كتاباتنا ؛يتهمنا بأشياء نحن منها برؤاء

 

فالكل يعلم أننا لا ننهى عن دفع الصائل

وهذه مسألة محسومة وليست هي محل كلامنا ولم نخذل عنها قط
وكل ما كتبته سابقا في الوقفات؛ ولاحقا في الساحة الشامية؛عبارة عن تذكير ونقد تاريخي لتكرار أخطاء الجهاديين في تضييع الثمرات؛بالقتال ضمن مشاريع الآخرين.
ومثل هذا الأمر علاجه منهجي بقرارات حاسمة من الجماعات وقادتها ينبغي أن لا يضرهم في ذلك من خالفهم ؛وليس بفتوى في نازلة خاصة
ولذلك افتينا الإخوة بأن قتالهم للنظام النصيري بالتزامن مع مدفعية الجيش التركي العلماني؛وليس تحت توجيهه؛ لا حرج فيه مادام يندرج تحت دفع الصائل

أما العلاج الجذري للأخطاء المتكررة والجهود المبعثرة؛ والذي دعونا الجهاديين مرارا إليه

فهو التوحّد تحت كلمة التوحيد مع أنصار الشريعة؛ وتكثير سواد طلابها الذين يعلنون بوضوح عن غاية تحكيمها؛فتقويتهم وتكثير سوادهم هو الحل الذي يجعلهم قادرين على إقامة مشروعهم وفرضه على الواقع؛وقطف ثمرات جهادهم وتضحيات شهدائهم

التي ذابت في أكثر من ساحة في مشاريع من لا يرجون للتوحيد والشريعة وقارا

 

المقدسي

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on