سلسلة حتى لا تضل البوصلة (١)

كُتِبت هذه السلسلة في بدايات الخلاف وحفاظا على عدم إظهار الخلاف للعلن ومحاولة من الشيخ المقدسي الجمع بين وحدة الصف وعدم السكوت عن المشوشات على دعوة التوحيد كتبها الشيخ باسم (ناصح المجاهدين) وأخبر المعنيين وقتها بأنه يكتب بهذا الإسم ولم يكتمهم،ومعلوم أن ما يتكلم عنه الشيخ في هذه السلسلة موجود في سائر كتاباته

 

 

 سلسلة حتى لا تضل البوصلة (١):

?هذه أسئلة وُجّهت إلى شيخ مشهور يُثني عليه كثير من الإسلاميين بل والجهاديين وهذه إجاباته :

?سؤال:ولكن الشعب الفلسطيني يُريد دولة ديمقراطية .. وأنت لماذا تعانده ؟
?جواب الشيخ : وأنا أيضاً أريد دولة ديمقراطية متعددة الأحزاب ،والسلطة فيها لمن يفوز في الانتخابات❗️

?سؤال : لو فاز الحزب الشيوعي ،فماذا سيكون موقفك ؟
? جواب الشيخ : حتى ولو فاز الحزب الشيوعي فسأحترم رغبة الشعب الفلسطيني❗️

?سؤال : إذا ما تبين من الانتخابات أن الشعب الفلسطيني يريد دولة ديمقراطية متعددة الأحزاب ، فماذا سيكون موقفك حينئذٍ ؟
?جواب الشيخ : والله نحن شعب له كرامته وله حقوق ،إذا ما أعرب الشعب الفلسطيني عن رفضه للدولة الإسلامية ..فأنا أحترم وأقدس رغبته

وإرادته❗️إنتهى

 

?وسؤالنا اليوم في سياق تصحيح المفاهيم:
?هل من ينتقد هذا القائل؛ لأجل هذا الباطل الصريح؛أو ينتقد مادحه؛أو يُخَطِّئ راثيه ؛هل هو متنطّعٌ أوخارجيٌ أو مِنَ الأشرار❓
?جميع العقلاء الفاهمين للتوحيد ؛سيجيبون:بأن من ينتقده قطعاً ليس من هؤلاء؛فالواجب تخطئة هذا الشيخ كائناً من كان؛ وبيان مناقضة هذه الأجوبة للتوحيد ؛والبراءة من هذه الأقوال؛وانتقاد مادح هذا الشيخ؛وتخطئة راثيه؛لأن التوحيد أعظم من المشايخ والرجال؛وصيانته وحمايته وتنقيته من الشوائب في قلوب المسلمين وعقائدهم وأقوالهم وأعمالهم من أوجب الواجبات ومن أعظم الأعمال.

هذه?إجابة صحيحة وبديهية وسليمة100%

?حسناً ؛هل ستختلف هذه الإجابة البديهية؛لو علمنا أنّ صاحب هذه الإجابات هو(أحمد ياسين)مؤسس حركة حماس
?عند الموحد الذي يعرف أن التوحيد أولا ودائما
وأن التوحيد أعظم مصلحة في الوجود؛
لن تختلف الإجابة كائنا من كان قائل ذلك الكلام.
أما المتفلسفون والمرقّعون والمتخبّطون فربما لهم رأي آخر
________
?ملحوظة(ضمنت مع هذه الورقة في حينها):ليس الهدف من هذه السلسلة تكفير شخصيات أفضت إلى ما قدمت؛ولا التحريض على قتال جماعات تنتسب إلى الإسلام وإن خالفناها وضلّلناها؛فوصايانا لإخواننا في عدم صدامها مشهورة؛
وإنّما الهدف إزالة غبش بعض الكتابات وضبابيّتها عن التوحيد ؛وترميم ما أمست تهدمه وتُصَدِّعه بعض الكتابات الفلسفية في بنيان التوحيد

 

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on