الفصاميون الذين يسعون لفصل مداد العلماء عن دماء الشهداء لا يفقهون

الفصاميون الذين يسعون لفصل مداد العلماء عن دماء الشهداء لا يفقهون❗️

#فالتوحيد لا يكمل نصره إلا بالسنان واللسان معاً
والأدلة على أن نوعي النصرة هذين من الجهاد في سبيل الله معروفة
وأفضليّة كليهما معلومة
وإن اختلف العلماء أيهما أفضل؛
فالحق أنّهما أَخَوَان لا غِنى لأحدهما عن الآخر

🍃قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى: ” فالفروسية فروسيتان:
⚡️فروسية العلم والبيان
⚡️وفروسية الرمي والطعان
👈ولما كان أصحاب النبي ﷺ أكمل الخلق في الفروسيتين فتحوا
💡القلوب بالحجة والبرهان
💡والبلاد بالسيف والسنان.
وما الناس إلا هؤلاء الفريقان ومن عداهما فإن لم يكن ردءا وعونا لهما فهو كَلٌّ على نوع الإنسان.
وقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله ﷺ
✏️بجدال الكفار والمنافقين
💣وجلاد أعدائه المشاقّين والمحاربين.
فعِلْم الجِدال والجِلاد من أهم العلوم وأنفعها للعباد ؛في المعاش والمعاد.
ولا يعدل مداد العلماء إلا دم الشهداء.
👈والرفعة وعلو المنزلة في الدارين إنما هي لهاتين الطائفتين وسائر الناس رعية لهما منقادون لرؤسائهما)اهـ
(الفروسية ص157)

🍃فاحرص كل الحرص أن يكون لك نصيب من كليهما أو أحدهما ولا تكن من المحرومين
وتذكر قول ابن القيم(ومن عداهما فإن لم يكن ردءا وعوناً لهما؛ فهو كَلٌّ على نوع الإنسان)

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on