علمتني الهجرة

علمتني الهجرة

 

أنّ البراءة من المشركين أهم من البراءة من أصنامهم؛فتحطيم الأصنام لم يتحقق إلا في عام الفتح؛ أما قتل وقتال رؤوس الكفر فقد بدأ بعد الهجرة بقليل؛
ولأهمية هذا الأمر ورد ذِكر اعتزال المشركين في القرآن مراراً مُقدّماً على اعتزال شركياتهم

.

 علمتني الهجرة:

 أن #التوحيد مقدم على القبائل والعشائر والأقارب والمساكن والأوطان.
فقد ترك النبي ﷺ وأصحابه لأجل #التوحيد خير أرض الله؛ قال ﷺ:(والله إني أعلم أنك خير أرض الله وأحبها إلى الله؛ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت)

 

 علمتني الهجرة:

 أنّ الإعداد والأخذ بالأسباب،لا يعاب ولا يقدح في التوكل؛إذ لم يتعارض مع مقام النبوة العظيم .

 علمتني الهجرة:

 أن من أعظم النعم أن يكون أهلك بيتك كلهم من أنصار #التوحيد ؛فكذلك كان بيت الصديق؛
أب يرافق المختار
وابن يمسح الآثار؛ويأتي بالأخبار،
وبنت تحمل الطعام للغار

 علمتني الهجرة:

 تجديد النية دائما بالإخلاص لله #بالتوحيد والجهاد لتكون كلمة الله ( #التوحيد) هي العليا؛ ففي فتح مكة قال رَسُولُ اللَّهِﷺ: (لاَ هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ وَإِذَا اسْتُنْفِرْتُمْ فَانْفِرُوا)

**
أما بالنسبة ليوم الهجرة فيقول الإمام ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد: [وَبَلَغَ الْأَنْصَارَ مَخْرَجُ رَسُولِ اللَّهِ – ﷺ من مكة، فكانوا يخرجون كل يوم إلى الحرة ينتظرونه، فإذا اشتد حر الشمس رجعوا إِلَى مَنَازِلِهِمْ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الِاثْنَينِ

ثانِيَ عشر ربيع الأول على رأس ثلاثة عشر من نبوّته خرجوا على عادتهم، فلما حميت الشَّمْسِ رَجَعُوا، وَصَعِدَ رَجُلٌ مِنَ الْيَهُودِ عَلَى أُطُمٍ مِنْ آطَامِ الْمَدِينَةِ لِبَعْضِ شَأْنِهِ، فَرَأَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ وَأَصْحَابِهِ مُبَيِّضِينَ يَزُولُ بِهِمُ السَّرَابُ، فَصَرَخَ بِأَعْلَى صَوْتِهِ: يَا بَنِي قَيْلَةَ هَذَا صَاحِبُكُمْ قَدْ جَاءَ، هذا جدكم الذي تنتظرون. فثار الأنصار إلى السلاح ليتلقوه، وسمعت الوجبة وَالتَّكْبِيرُ فِي بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ، وَكَبَّرَ الْمُسْلِمُونَ فَرَحًا بِقُدُومِهِ، وَخَرَجُوا لِلِقَائِهِ، فَتَلَقَّوْهُ وَحَيَّوْهُ بتحية النبوة، وأحدقوا بِهِ مُطِيفِينَ حَوْلَهُ، وَالسَّكِينَةُ تَغْشَاهُ، وَالْوَحْيُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ: ﴿ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ﴾
اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on