(ويلكم قدٍْ قدٍْ)

(ويلكم قدٍْ قدٍْ)

 

في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال كان المشركون يقولون:لبيك لا شريك لك؛قال فيقول رسول الله ﷺ:( ويلكم قدٍْ قدٍْ)❗️
فيقولون:إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك)❗️
يقولون هذا وهم يطوفون بالبيت.
والرسول ﷺ يراهم ويسمعهم وينكر عليهم الزيادة الشركية في التلبية❗️
وقوله ﷺ : (ويلكم قدٍ قدٍ)
هذا رُوي بإسكان الدال وكسرها مع التنوين ، ومعناه : (كفاكم هذا #التوحيد في التلبية فاقتصروا عليه ولا تزيدوا)
فيأبون إلا أن يزيدوا ما حكاه الراوي عنهم:( إلا شريكا هو لك؛تملكه وما ملك )
فكان المشركون يُلبّون بهذه الجملة ، وكان النبي ﷺ يقول : اقتصروا على قولكم : ( لبيك لا شريك لك ) أي اقتصروا على التلبية #بالتوحيد ؛ولا تُلبّوا بالشرك والتنديد.
👆وهذا التنديد الجاهلي القديم؛قد جاءنا اليوم بحُللٍ عصريّة مزركشة يُسميها مشركو العصر وأربابها تارة:سلطة تشريعية؛ وتارة ديمقراطية؛وتارة علمانية؛وتارة حكومة دستورية أو مدنية؛وتارة يُسمّونها(الأمة مصدر السلطات جميعها)❗️
وكل هذه الحُلل المزخرفة المموّهة يُراد بها الترويج للتنديد والإشراك مع الله؛
فحين يجعلون لله وحده (الخلق)أو بعض الأمر❗️وللشعب أو نوابه أو حاكمه وسلطانه (الأمر) كله وحق التشريع وفقاً لدساتيرهم؛فقد قالوها علناً وبواحاً:(لبيك لا شريك لك؛ إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك )❗️
ونحن نقول لهم اقتداء بنبينا ﷺ: (ويلكم قَدٍْ قَدٍْ) محاولين إيقافهم عند حدود تلبية #التوحيد
👈فمنهم من يستجيب ويكفر بالطواغيت ويجتنبهم.
👈ومنهم من يأبى ويُصر على متابعة التلبية الشركية الجاهلية؛ بتحكيم الطواغيت والتسبيح بحمدهم والقبول بديمقراطيتهم أو علمانيتهم؛ وتمجيد دساتيرهم وقوانينهم الشركية؛
👈ومنهم من يكتفي بالتلبية التوحيدية؛لكنه يخذل عن دعوة #التوحيد ويحاربها ويحارب(قَدْقَدتنا)ويدعي أن الناس لا يحتاجون لأن يُقال لهم (قَدٍ قَدٍ)
بل يزعم بعضهم أنّ هذه القَدْقَدَة ليست إلا من عِنديّات الخوارج أو الغلاة أوأنصافهم❗️
🍃والسعيد من لا يلتفت إلى تخذيلهم؛ولا يكترث بتشغيبهم؛ويثبت على ما وَرِثه عن نبيه ﷺ من #التوحيد_أولا_ودائما

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on