الجهاديون واجترار الأخطاء والمسرحيات المكررة – تشخيص المرض والعلاج

الجهاديون

واجترار الأخطاء

والمسرحيات المكررة

تشخيص المرض والعلاج

للأسف جاء هؤلاء المهاجرون بأنفسهم وأهليهم لنصرة أهل الشام وإعانتهم على الخلاص من الطاغوت بشار ؛والخلاص من حكمه اللعين وتحكيم شرع رب العالمين؛كانت هذه هي نوايا ومقاصد المخلصين الذين هاجروا إلى الشام من كل مكان.

ثم ما لبث أن وقع أكثرهم فريسة لاستعمال الغلاة واستغلال المميعة في مشاريعهم المنحرفة؛ التي كسوها بداية وزخرفوها بدعاوى القتال في سبيل الله ؛وتحكيم شريعته؛ وبعد أن قُتِل مَن قتل من هؤلاء المخلصين؛ وأسر من أسر ؛وضحوا بالغالي والنفيس!

انقلب عليهم الذين جاءوا لنصرتهم ؛فطاردوهم وقتلوهم وسجنوهم؛فكانت هذه مكافأتهم من الأنذال؛والطواغيت الحقراء الصغار؛الذين حلوا محل بشار في بعض بقاع سوريا!

للأسف هذه الصورة أو قل المسرحية تكررت مع كثير من المهاجرين سابقا؛وستتكرر لاحقا إن بقيت العاطفة والحماس والسطحية هي المسيطرة على كثير من شباب المسلمين؛ولم يتبصروا بواقعهم؛ أو يقبلوا نصح أهل البصر والخبرة والبصيرة الذين يحذرون من الفتنة في إقبالها؛ ولا يراها غيرهم إلا بعد إدبارها ؛فيقرع سن نادم!

 

وهذه اللعبة أو سمها المسرحية المملة المتكررة منذ أيام أفغانستان؛ تسير على هذا النحو:

 

1-تجييش إعلامي من قِبل الجماعات المتلوّنة يشارك فيه الشيوخ المنخدعون أو المخادعون؛ لتلميع هذه الجماعات باستعمال راية التوحيد؛ ودعاوى تحكيم الشريعة ؛وقد يمتطون ابتداء بيعة بعض الجماعات ذات التاريخ الجهادي كالقاعدة ليتخذوا البيعة مغناطيسا يجذب أنصارها الجاهزين للتضحية والعمليات الاستشهادية!

 وتكرر هذا من الغلاة والمميعة على حد سواء.

2-شيطنة جميع الناصحين والمحذرين من هذه الجماعات المتلونة والمستغلة للجهاديين؛وتسليط السفهاء والمتعصبين عليهم؛ ورميهم بالجهل بالواقع ؛والقعود عن الجهاد ؛بل والعمالة والسعي في تخريب الجهاد! في الوقت نفسه قبول وإبراز تلميع هذه الجماعات وتزكيتها من كل أحد ؛ولو كان من مشايخ بعضهم مازال يعيش حتى الساعة في حضن الطواغيت ويوجه بتوجيههم؛ وينخر في عقولهم التجهم والإرجاء!

3-ثم تحقيق انتصارات ملفتة ومحمسة للشباب؛باستعمال هؤلاء المهاجرين الذين يمثلون الجنود المجهولين في العمليات الاستشهادية وعظيم التضحيات؛ ليبرز بتضحياتهم ويعلو علم واسم هذه الجماعات المشبوهة؛ فإذا ما توسّع عددها؛وازداد مدَدها؛وقويت وتوسّعت؛بدأت أولا بالتخلي عن الإنتساب لتلك الجماعات التي استعملت ثوبها لتلمّع بداياتها.

4-لتبدأ قيادة الجماعة بعد ذلك في الانخراط شيئا فشيئا في سياسة التلون الحربائي لخطب رضى العالم؛ وفتح القنوات سرا للتواصل مع بعض الأنظمة؛ومخابراتها ؛وتجتهد في إرسال مختلف رسائل التطمين والترضية للعالم!

5- وحين  تظن الجماعة أنها قد ملكت زمام الأمور وتجذّرت في المنطقة ؛تبدأ بالتخلص أولا ممن يعترض على خطواتها هذه ؛برميه بالإجرام تارة ؛والغلو والتكفيرية والدعشنة تارات أخرى.

6-وتبدأ بمحاربة حلفاء الأمس؛ ممن ضحكت عليهم واستعملتهم واستفادت من جهادهم وتقوّت بتضحياتهم.

7-وتستعمل قيادة الجماعة فتاوى الاستئصال المعلبة والجاهزة دائما؛ التي تُمنح لها من شرعيين استحمرتهم؛ ومشايخ امتطتهم؛ ليشاركوها في إجرامها بالتحريض والدجل؛ أو بالحماقة والهبل! ويصبح هؤلاء جامية ومداخلة لهذه الجماعات ؛كجامية ومداخلة الطواغيت!

الحل والعلاج للخلاص من هذه الفخاخ والشِراك والجحور التي لدغ منها الجهاديون ووقعوا فيها مرارا وتكرارا:

 

-التبصر بالشرع والواقع في الأمور المهمة التي تمس العمل لدين الله في هذا الزمان .. ويراجع في هذا (وقفات مع ثمرات الجهاد بين الجهل بالشرع والجهل بالواقع)

-الاستفادة من تجارب المخضرمين ونصائح المتبصرين بالواقع ؛ والذين ثبت للمنصفين تبصرهم بالفتن في إقبالها وأول اشتعالها.

-ترك الإغترار بالدراويش العاطفيين الذين أثبت الواقع والتجارب أن عقلهم مُخرب؛ لإصرارهم على تجريب الفاشل المجرّب؛وأنهم باستشرافاتهم العاطفية البعيدة كل البعد عن بصر المؤمن؛وفطنته وفراسته؛قد أهلكوا باختياراتهم وترقيعاتهم الحرث والنسل؛ وضيّعوا الإمكانات العظيمة التي وقعت في أيدي المجاهدين في مراحل قد لا تتكرر؛وذلك بوضعها كلها في سلة من زكوهم سواء من الغلاة أو من المميعة.

-عدم قبول تزكيات المتساهلين من المشايخ والدعاة؛وعدم الإنقياد لإمرة المجاهيل الذين يقفزون إلى سفينة الجهاديين فجأة ؛ويهبطون عليهم بالمظلة ؛دون أن يعرف لهم تاريخ يزكيهم؛ أوماض يقدمهم؛أو علم يصدرهم؛بل إن بعضهم قفز عليهم من سفينة البعث ؛وبعضهم من سفينة الإخوان المسلمين أو السروريين؛ وبعضهم من سفينة المرجئة والجهمية.

-تصدير المخضرمين ذوي الأقدام الراسخة في العلم والجهاد والتضحية والفداء ؛الذين شهد لهم تاريخهم بالقوة والصدق والأمانة ؛والذين يعلنون عن غايتهم الواضحة ورايتهم الجلية في الجهاد في سبيل الله وتحكيم شرع الله ويستقيمون عليها ؛ولا يتلونون أو يفرطون بشيء من الأصول والثوابت حتى يلقوا الله تعالى.

 

Comments are closed. Posted by: Sheikh Maqdisi on